مقابلة مع أخصائية التدريب على مهارات الحياة، كوتش رزان الكيلاني

مقابلة مع أخصائية التدريب على مهارات الحياة، كوتش رزان الكيلاني

الرئيسية » مقابلات » مقابلة مع أخصائية التدريب على مهارات الحياة، كوتش رزان الكيلاني
In seminar

مقابلة مع أخصائية التدريب على مهارات الحياة، كوتش رزان الكيلاني

مقابلة مع أخصائية التدريب على مهارات الحياة، كوتش رزان الكيلاني razan-kilani

 التقينا في هذا الأسبوع بأخصائية التدريب على مهارات الحياة، السيدة رزان الكيلاني. كم هائل من الحكمة والعلم والحماسة معاً تسرده لنا بأسلوبها المتميز، “السهل الممتنع”. “كوتش رزان” – كما يعرفها متدربوها–  ساعدت العديد من الأفراد (ما بين عمر 10 – 65 عاماً) على التغلب على مشاكلهم والتخلص من معيقات السعادة لديهم، ما شمل مواضيع متعددة كالطلاق العاطفي، الأمومة والتربية، والتواصل البناء، والغضب والمشاكل الزوجية، وكيفية البدء من جديد بتفاؤل بعد محنة والاستمرار بنجاح، وتدني مستوى الثقة بالنفس واحترام الذات، والتفكير بإيجابية، وتحسين مستوى الرضا عن حياة الفرد بغض النظر عن معطياتها. لها مقالات منشورة حول التدريب على مهارات الحياة وبعض تحدياتها.  

تلقت تعلميها في المملكة المتحدة حيث حصلت على درجة الماجستير في الإعلام والدراسات الحضارية، ثم عملت في مجال الدعاية والإعلان والعلاقات العامة، ومن ثم بدأت مشوارها في مجال التدريب على تنمية الذكاء العاطفي لدى الأفراد والشركات، حيث أصبحت مدربة مرخصة في الذكاء العاطفي من مؤسسة سيكس سكندز في أمريكا، ثم مدربة مرخصة على مهارات الحياة من اتحاد مدربي الحياة الدولي في أمريكا. كما أنها باحثة متعمقة في مجالات التفكير الإيجابي والذكاء الروحي والذكاء العاطفي. قدمت جلسات جماعية وفردية للنساء من مختلف الأوضاع الاجتماعية وكذلك المراهقين. وتخص كوتش رزان الأمهات في تدريباتها، لإيمانها التام بأن الأم هي شمس البيت والتي يدور حولها بقية أفراد الأسرة. فإذا كانت سعيدة وقوية ومستقرة، سادت السكينة والاستقرار العاطفي والرحمة بين أفراد الأسرة. وإذا كانت تعيسة أو مهزوزة، فنرى أن بقية أفراد يعانون من القلق النفسي أو الغضب والفوضى والصراخ المستمر.   

تقول كوتش رزان أن هناك حكمتان تحفزانها دوماً في الحياة، وهما حكمة صينية تقول: “بدلاً من أن تلعن الظلام، أضئ شمعة”. وأخرى تقول: “ماذا يتطلب لكي يعم الشر في العالم؟ ألا يفعل الأخيار أي شيء.” توضح الكوتش رزان بأنه نتاج الموروث الثقافي والاجتماعي أنه تم تصوير الأخيار باستمرار بالضعفاء. كما أننا كثيراً ما نرى أفراد صالحين لا يشعرون بانتمائهم للمجتمع، وبالتالي لا يرون أهمية لأدوارههم في الحياة، وفي معادلة كفة الميزان بين الخير والشر، والعدل والظلم، والانتاجية والاستهلاكية في العالم. إذ أن لديهم شعوراً بالانعزالية وضعف الإرادة. وهذا ما يسود مجتمعاتنا المدنية التي تعزل الشخص عن العالم ويصبح الهاتف أو الحاسوب أو التلفاز نافذته على العالم. في المدن تحديداً، حيث توفر الآلات الجهد والوقت على مستخدميها، نجد أن الكثير من الناس ضعفاء في مهارة الصبر على  تحقيق الرغبات (تناول الطعام، والتسوق، والحب، والراحة غير المتقطعة، وحب الظهور أو حب الأنا، الخ) وينتظرون جميعاً أن تشاء الظروف ويأتي مخلص (نظراً لانعدام الدافع الداخلي لديهم) يخرجهم مما هم فيه من الضياع والملل والسمنة، ويساعدهم على تحقيق أهدافهم في الحياة والشعور بالرضا والسعادة. فالسعادة لا تأتي ونحن نحلم بها بل عندما نتحدى  المعيقات في طريقنا. وهذا ينطبق على المواضيع مثل فقدان الوزن الزائد والطلاق العاطفي والكسل والفراغ العاطفي والروحي، الخ.  

وتأمل رزان أن تحفز الأفراد على أن يقوم كل بدوره في الحياة بشكل فاعل والإحسان للآخرين، حيث يذوب حب الذات لدى انغماسنا في العطاء الخيّر والعمل بإتقان والسعي للإتقان في كل ما نعمل، وهذا يشمل أدوارنا الحياتية: في العلاقة الزوجية والعمل والتعلم المستمر وتربية الأبناء والتعامل مع بقية أفراد المجتمع. تقول رزان: إذا أضاء الفرد شمعته الداخلية، فإنه سيلهم من حوله لإضاءة شموعهم أيضاً، وهكذا نحصل تدريجياً على مجتمع أكثر نوراً وعلماً وأقل ظلاماً. كل واحد منا خلقه الله متميزاً عن غيره، وله دوره المهم  في الحياة. 

للانجليزية اضغط هنا:

:For English click here

http://en.arabwomanmag.com/interview-with-professional-life-coach-ms-razan-kilani/

 

Advertisements

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s